التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور على عوف، رئيس شعبة الأدوية في اتحاد الغرف التجارية، أن صناعة الأدوية مثلها مثل أي صناعة تتأثر تأثراً مباشرا بأسعار الطاقة ومع ارتفاع أسعار الوقود سوف تزيد من عناصر التكلفة على المنتج وبذلك تراجع نسبة الربح في أنواع عديدة وتكبد خسائر في أنواع أخرى لم يتم تحريك أسعارها منذ عشرين عاماً.

وأضاف عوف، أنه سوف تزداد عدد نواقص الأدوية تحديداً إنه مع زيادة التكلفة لا يستطيع المنتج أن يرفع من سعرها لأنها تخضع للتسعير الجبري ويجب من موافقة وزير الصحة على هذا، مطالبا برفع أسعار الأدوية بنسبة لا تقل عن 50%.

كما أكد أهمية فصل ملف الدواء عن وزارة الصحة وأن يكون تابعاً لمجلس الوزراء، ورحب بقرارات الإصلاح الاقتصادي، وهذا لتوجيه الدعم إلى تحسين الاستثمار والتنمية.

وأوضح أن صناعة الدواء تتعرض لأصعب مرحلة منذ إنشائها ولا يوجد من يستمع إلى شكاوى أصحابها لذلك ظهرت في الفترات الأخيرة أزمات عديدة في نقص الأدوية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *