التخطي إلى المحتوى

صرح مصدر حكومي، إن مقترح فرض ضريبة على إعلانات جوجل ومنصات التواصل الاجتماعي سوف يتم تنفيذه من خلال فرض الضريبة على الشركات المعلنة بذاتها، والتي تنشر إعلاناتها من خلال هذه المنصات واقتطاع الضريبة منها، وليس من المنصات الإلكترونية نفسها بسبب عدم توافر مكاتب لمعظم هذه الشركات في مصر حتى الوقت الحالي.

وقد قال عماد سامي، رئيس مصلحة الضرائب المصرية، إن التقديرات الأولية لحصيلة فرض ضريبة على إعلانات “جوجل” و “فيس بوك”، والمنصات الإلكترونية المتعددة المتحصلة من السوق المصري، لن تقل عن مليار جنيه سنويا، مؤكداً أن الإعلانات عبر المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية، تخضع لقانون ضريبة القيمة المضافة، والتي تبلغ نسبتها 14%، ونبحث تنفيذها بأثر رجعي منذ سبتمبر 2016، حيث يتم الأن وضع تصور ودراسة كاملة لآلية تحصيل الضريبة على هذه الأنشطة، يتضمن ضرورة وجود مكاتب لمحركات البحث وشبكات الاجتماعي في مصر لمحاسبتها ضريبياً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *