التخطي إلى المحتوى

تنبأ صُنّاع وتجار بأن يتم إرتفاع أسعار المواد المختلفة للبناء في الفترة القليلة القادمة؛ نتيجة تحريك أسعار الوقود من قبل وزارة البترول والثروة المعدنية وإرتفاعه بنسب تراوحت بين 17.4% وحتى 66.5%، وذلك حسب نوع المنُتج البترولي.

وعلى جانب ذلك صرح سكرتير شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية في القاهرة “عبد العزيز قاسم”، بأن أسعار الوقود الجديدة بعد الإرتفاع لن تؤثر كثيرًا على إرتفاع مواد البناء؛ حيث ستكون نسبة التغيير لا تتخطى الـ 5%، وأن تكلفة نقل مواد البناء هى التي سترفع أسعاره سواء كان المُنتج (حديد، أسمنت، وما إلى ذلك).

وأشار قاسم بأن الفترة المقبلة لابد من وجود رقابة شديدة وصارمة تراقب الأسواق؛ حتى لا يتلاعب التجار وينتهزون إرتفاع أسعار الوقود في رفع الأسعار كما يريدون.

وتوقع أيضًا مدير غرفة الصناعات المعدنية بالإتحاد العام للصناعات “محمد حنفي”، بأن أسعار الوقود الجديدة لن تأثر في أسعار الحديد في مصر بشكل ملحوظ؛ حيث ستكون القيمة الزائدة فقط 60 جنيه في الطن الواحد.

وأشار حنفي أن إرتفاع أسعار الكهرباء سيكون له التآثير الأقوى؛ لأن تكاليف الكهرباء إرتفعت نحو 300 جنيه في الطن الواحد.

ويذكر أن وزير الكهرباء “محمد شاكر”، قد أعلن خلال الأسبوع الماضي عن زيادة متوسطة في الكهرباء في الجهد الفائق بنحو 41.8% والتي تستخدمها مصانع الحديد والصلب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *